• ×

05:53 مساءً , الثلاثاء 15 شوال 1440 / 18 يونيو 2019

Subscribe With Us

مليوني مصلٍ وأمطار بالمسجد الحرام.. ومعتمرون يشيدون بالخدمات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مكة المكرمة - عبدالجليل نورالأمين شهد المسجد الحرام عصر اليوم (26) رمضان سقوط أمطار متوسطة، وأكثر من مليوني مصلٍ ليلة (27) لأداء صلاة التراويح بالبيت العتيق، فمنذ ساعات الصباح الباكر والمسلمون يتوافدون إلى المسجد وساحاته والأماكن المجاورة له، لأداء صلاة الجمعة والتراويح.وحشدت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أكثر من (12) ألف موظف وموظفة المؤهلين علميًا وعمليًا، وتأمين (25) ألف حافظة ماء زمزم، وأكثر من (4) ألف عامل وعاملة لتطهير وتنظيف صحن المطاف وأروقة المسجد الحرم وساحاته وسطحه، وأكثر من 3500 خزينة للمعتكفين، وما يزيد عن (11) خدمة عبر المحور الإرشادي، وفتح (170)باباً لاستقبال ضيوف الرحمن، و250 موظف لتغطية مداخل الساحات وإرشاد رواد المسجد الحرام لمواقعهم، فحول الخدمات التي تقدم لقاصدي وزوار المسجد الحرام التقت إدارة الإعلام والاتصال بالرئاسة العامة بعدد من المعتمرين والذين أشادوا بالخدمات وحسن إدارة الحشود خاصة أوقات سقوط الأمطار التي شهدتها مكة المكرمة عصر اليوم، فقال عبدالرحمن عماد من البقاع في لبنان: حضرنا إلى المسجد الحرام صباح اليوم لأداء صلاة الجمعة وصلاة التراويح والتهجد خاصة وأن هذه الليلة توافق السابع والعشرين من هذا الشهر المبارك، وكانت آخر ساعات اليوم الجمعة ثمينة لأنها كانت آخر ساعة من يوم الجمعة ووافقت سقوط الأمطار وفيها الدعاء مستحب ومستجاب - بإذن الله تعالى -، وسوف نختم زيارتنا للمسجد الحرام بحضور صلاة التراويح والتهجد ونكون من المغفور لهم - بإذن الله تعالى -، فما زاد هذا التوفيق والجمال إلا ما وجدناه من خدمات مميزة وتعاون جميل من قبل رجال الأمن ومنسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.أما ياسر الخيمي من لبنان فقال: أذهلني ما قام به عمال النظافة أثناء سقوط الأمطار فعمليات التنظيف وتجفيف الأمطار كانت تتم بطريقة سريعة ومنظمة، وكانت الحشود تدار خلال عمليات التجفيف والتنظيف بأسلوب رائع يستحق أن يدرس ويعلم.فيما أشاد حسن الخطيب من لبنان بما شاهدة من خدمات داخل المسجد الحرام قائلا: وجدنا التهوية الجيدة ونسبة التبريد كانت متوافقة مع الأجواء، ووفر لقاصدي المسجد الحرام أشخاص مؤهلين علمياً للإفتاء والإجابة على أسئلتهم الخدمية والدينية فكل هذه الخدمات لم تأتي من فراغ، وهذا يدل على أن هناك خطط توضع بعناية وتطبق بمتابعة جيدة.وعن مستوى النظافة داخل المسجد الحرام قال محمد علاو من مصر: أنا في المسجد الحرام منذ بداية الشهر المبارك وكانت مستويات النظافة عالية جداً ولم أشاهد في يوم من الأيام مستوى نظافة غير جيد، وقدمت لنا جميع الخدمات على أكمل وجه، منها الخدمات الصحية والإرشادية فجزاء الله القائمين على هذه الأعمال خير الجزاء.

image
image
 0  0  26
التعليقات ( 0 )