• ×

08:14 مساءً , الأحد 10 صفر 1442 / 27 سبتمبر 2020

Subscribe With Us

اختتام فعاليات "وماذا بعد التصحيح؟" بالطندباوي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مكة المكرمة : عبدالجليل نورالأمين / 
اختتمت فعاليات الحملة التثقيفية التوعوية الثانية بإدارة الجالية الميانمارية بالطندباوي والذي جاء بعنوان/ وماذا بعد التصحيح؟ بإشراف مباشر من اللجنة الدائمة لتصحيح أوضاع الجالية البرماوية وبرعاية كريمة من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل.
وبحضور الرقيب/ أحمد المالكي "مدير شعبة البحث والتحري بشرطة أجياد" ونائب شيخ الجالية البرماوية نور الزبير، وأمين عام الجالية الشيخ عبد الله بن معروف، والأمين العام المساعد الشيخ إلياس جوهر وعدد من أعضاء مجلس الجالية ورؤساء المجالس ومندوبي الدعوة وجمع من أهالي الطندباوي .

وناشد الأمين العام المساعد للجالية البرماوية الشيخ إلياس جوهر بقية أبناء الجالية الذين لم يصحح وضعهم النظامي لسرعة التقدم بالملفات إلى المجالس وتسجيل الطلبات في برنامج المشعل ليتسنى للجهات ذات العلاقة إيجاد حلول للمشكلات التي تحول بينهم للدخول في التصحيح، كما دعا الجميع للتحلي بالأخلاق الحسنة والتعاون مع كبار السن والشباب العاملين في المجالس والإدارات .

وأكد "المالكي" في كلمته على احترام أنظمة الدولة واتباع التعليمات والتعاون مع الجهات الحكومية للقضاء على الفساد والتكاتف مع مجالس إصلاح ذات البين وأبلغ في كلمته تحيات مدير شرطة أجياد العقيد محمد بن عبد الله العرابي لجميع الحضور وشكره لأعضاء المجالس على التعاون والتكاتف مع الجهات المختصة واختتم كلمته بشكر مدير إدارة الجالية بالطندباوي الأستاذ نور أبوالبشر والعاملين معه على حسن التنظيم والأدء الجيد .

من جهته طالب نائب شيخ الجالية البرماوية الشيخ نور الزبير جميع الحضور للتقيد بأخلاقيات هذا البلد المبارك والنصح والإرشاد ومواصلة العمل في إصلاح ذات البين والدعوة للشباب وعدم التساهل في أحكام الشرع المطهر، وقدم الشكر والدعاء لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وولي ولي عهده الأمين وأمير منطقة مكة على اهتمامهم ورعايتهم بالبرماويين مع جميع جوانب الحياة، و قدم شكره لكافة الجهات الحكومية التي تعمل في سبل راحة الجالية وتوعيتها وتطويرها .

واختتم اللقاء بتوجيهات من أمين عام الجالية البرماوية الشيخ عبدالله بن معروف أكد فيها على تعظيم حرمة البلد الحرام و الشكر على نعمة الأمن والأمان في هذا البلد الكريم في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين والقيادة الرشيدة الحكيمة حيث تحظى الجالية بمكرومات خاصة من ناحية النظام والتعليم والعمل ، كما تحظى القضية الروهنجية باهتمام بالغ من الحكومة الرشيدة ، وطالب في كلمته أفراد الجالية للحفاظ على المكرومات الخاصة بالشكر والعمل والتقيد بالتعليمات والأنظمة وإحترام القوانين والنصح والإرشاد بين أفراد المجتمع البرماوي والإهتمام بالعلم والتعليم ، وختم كلمته بمقولة "الفيصل" المرحلة بعد التصحيح أهم من قبلها .
واستعرض الشيخ كمال أفلاطون مسؤول الإدارات والمجالس في مجلس الجالية عبر البرجكتر الشرائح التي توضح حرمة مكة ونعمة الأمن ودور الشرطة للمحافظة على الأمن والقضاء على الفساء ودور الجالية تجاه الشرطة والمجتمع والدولة ، وقد ترجمت المعلومات باللغة البرماوية بواسطة الدعاة
يذكر بأن هذه السلسلة من الحملات قد أقيمت برعاية شركة تشغيل المحدودة وتعاون أعضاء مجالس إصلاح ذات البين بحي الطندباوي والتي تبلغ عدد 18 مجلس و 10 لجان إدارية.

(١٢)
بواسطة : أخرخبر
 0  0  1193
التعليقات ( 0 )