• ×

10:17 مساءً , الإثنين 6 صفر 1440 / 15 أكتوبر 2018

Subscribe With Us

فادى عيد

لاعبين إرتكاز مبارة قطبى السياسة الدولية

فادى عيد

 0  0  691
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



ربما تكون المسافة بين مصر و اوكرانيا بعيدة و لكن دورة الاحداث التى مرت بها كلا البلدين فى الفترة الاخيرة واحدة و شديدة التطابق، فجميع عواصف الثورات الملونة و توابعها سواء التى أتت على كييف أو القاهرة جميعها كانت تأتى مع الرياح و العواصف الغربية، كما أننا لو دققنا النظر للخريطة سنجد أن كلا من مصر و أوكرانيا يقعا على خط طول واحد تقريبا، و ذلك الخط هو خط منتصف ملعب مبارة قطبي السياسة الدولية بين الولايات المتحدة و روسيا الاتحادية، و كما نعلم من يستطيع فرض السيطرة على خط الوسط يتحكم بشكل كبير فى سير أحداث المبارة، و تكون له الغلبة، و لكى تتم تلك السيطرة يجب الاعتماد بشكل كبير على لاعبين الارتكاز بخط الوسط سواء من كان بناحية الشمال الذى يكون أول حائط صد ضد أوربا و هو من يضيف للدب الروسى العملاق أنياب حادة رجحت كافته بالعديد من المعارك التاريخية، و لاعب الارتكاز الثانى بناحية الجنوب و هو الاعب الذى يستطيع فتح جناح الشرق الاوسط بأكلمه، كما أنه الاعب الاستراتيجي لاقتحام مربع الاحداث المتفجرة بالشرق الاوسط، و للتواصل الجيد مع باقى الاعبين المحوريين بالمنطقة .
حتى بات التقارب الاقتصادى، و التعاون العسكرى، و التفاهم السياسى بين موسكو و نظيرتها بالمنامة و أبو ظبى واضحا جدا للجميع و باقية لألئ الخليج تأتى فى الطريق، و باتت سوتشى بيتا دافئا لملوك و أمراء الشرق وسط مدن الثلج، فالشرق الاوسط كان و لا زال و سيظل هو مصنع الاحداث العالمية و حلبة كل الصراعات، و هو من يكتب نهاية فريق و يمنح فريق أخر أعتلاء عرش السياسة الدولية، و لو كان ذلك غير صحيح لما ساعد الغرب بكل قوة ولادة الكيان الصهيونى بين أحضان الشرق، و دقه كمسمار فى مفصل ذراع العرب بين مصر و سوريا، و لكى تكون الدولة الوليدة كلب حراسة لتأمين مصالح الغرب بالمنطقة، و ضمان لبقاء و قوة نفوذه العسكرى و السياسى .
و فى أشارة جديدة بين القاهرة و موسكو و صلت شحنات مساعدات أنسانية مصرية إلى جمهورية دونيتسك الشعبية التى رفضت الخضوع لارادة كييف الحالية الموالية للغرب، بعد أن صرحت المهاجرة الاوكرانية " أنجليكا سباران " في مؤتمر صحفي بدونيتسك على استمرار أرسال المساعدات المصرية، بجانب تنظيم رحلات لأطفال جمهورية دونيتسك الشعبية إلى مصر .
و على الصعيد العسكرى و فى توقيت واحد تجرى أكبر مناورة بالذخيرة الحية فى تاريخ مصر بمناورة بدر2014 بالتزامن مع تنفيذ أكبر مشروع تدريبي استراتيجي للقوات المسلحة الروسية بمناورات الشرق2014 التى نفذت بـ 12 أقليم، و على مساحات شاسعة جدا حتى أن الطائرات كانت تنقل الجنود الروس لمسافة تتعدى 12 الف كيلو متر .
فهل التدريب على الانتشار الواسع و التحرك بمساحات مترامية الاطراف بمناورات الشرق2014 يكون تكرار لمناورات روسيا بالبحر الاسود التى أعتمدت فيه على قوات سريعة الانتشار و اليات حربية جديدة بالمعارك، ثم تعقبها التهام شبه جزيرة القرم بسرعة تفوق سرعة أنقضاض الفهد على الفريسة، لكى نرى قريبا تحرك أخر امام تجاه مرمى الخصم و تهديده بالشكل المباشر، خاصة بعد تصريحات رعاة البقر الهوجاء الاخيرة .

فبالامس تغنى المصريون لجيشهم المظفر بكلمات صالح مجدي ( تلميذ رفاعة الطهطاوى ) بعد معركة سلسترا و إيباتوريا قائلين : والنصر من مصر حصل .. بسلسترا بين الدول .. والروس أرباب الحيل .. في أرضها تركوا الأجل .. بعد العناء والاجتهاد .. هيا بنا يا جندنا .. هيا نلاقي ضدنا .. هيا ومن يبغي لنا .. حربا نريه بأسنا .. والليل معتكر السواد . و غدا قد نسمع سيمفونيات البحار الروسى " نيكولاي ريمسكي كورساكوف " ( مؤلف سيمفونية شهرذاد بكتاب الف ليلة و ليلة ) ليعود بنا الزمن الى ليالي بطرس الاكبر .
كما أن الامر يستدعى حالة الترقب الشديدة للانتخابات البرلمانية القادمة سواء أن كانت بمصر أو أوكرانيا فكلا الفريقين سواء الولايات المتحدة او روسيا يعقدا العزم على فوز من سياسته تتفق مع مصالحها لكى يقوم بعد ذلك بسحب الثقة من الرئيس سواء أن كانت روسيا التى تريد الاطاحة بالرئيس الاوكرانى الحالى، أو ما تقوم به الولايات المتحدة للدفع بالصف الثالث من الاخوان أو الموالين لهم بالانتخابات البرلمانية القادمة بمصر لكى يتم بعدها سحب الثقة من الرئيس المصرى . نعم المشهد شديد التطابق بين القاهرة و كييف كما قلنا سابقا منذ بدايته و حتى نهايته أيضا و لكن لمن ستكون النهاية هل ستكون لصاحب ضربة البداية أم ستكتب شئ أخر مع صافرة الحكم، فعلى نتيجة تلك الصافرة سيترتب أمور كثيرة، و سترسم خطوط جديدة لخريط نفوذ قوى العالم الجديد .

فادى عيد

التعليقات ( 0 )