• ×

12:30 صباحًا , الإثنين 3 ربيع الثاني 1440 / 10 ديسمبر 2018

Subscribe With Us

التكلونوجيا

((محاسبة نفس))

التكلونوجيا

 0  0  2852
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

زمن الغفله أرهق ضعف نفوسنا أبكاها تأنيب الضمير زلات وذنوب كدرت صفو حياتنا ياالله لاتزغ قلوبنا وثبتنا على دينك يارب نشكوا إليك ضعفنا وقلة حيلتنا وفتن الزمان بنا ربي دعوناك فستجب لنا واحفظنا من شيطان يغوينا حصنا ياربي من فتن الدنيا ومتعنا بعفوك ورضاك وغفرانك ___________________________________________ فيه امور كثيره بحياتنا نحتاج نغير طريقة تفكيرنا فيهاوحثنا عليها الرسول عليه الصلاة والسلام- وأولها وأهمهاتغير طريقة تفكيرك من ناحية صلاتك حدث نفسك وعقلك بأنها أخر صلاة "صلاة مودع" أجزم لك ان خشوعك بيشرح صدرك وبتحس بالفرق % وقس عليها وطبقها في جميع أمور حياتك ،،،، عش حياتك كمودع!! والطريقه الثانيه الي تطهر نفسك وتسعدها تنام و حلمك الجنه% قبل نومك استغفر الله من ذنبك ونم على يمينك وفكر انك بتنام وروحك في موتتها الصغرى ياالله كم منحت ارواحنا فرص لتعيش وأسرفت في معصيتك ياالله نموت ونحى ولم نستشعر تلك النعمه لم نحسن استغلال ذلك اليوم الذي وهبنا الله به أصبحنا نخوض ونلعب وأغرتنا الحياة الدنيا بزينتها؛ 《استغلوا أنفاسكم قبل زفراتها في كل ليله احرصوا على صلاة الوتر ،استغفار باﻷسحار، قراءة سورة الملك العفو لكل مسئ بحقنا قرأن الفجركان مشهودا وبركتها صلاة الفجرعلى وقتها >>>تأملوووها،،،، إنَّ الأنفُسَ يتوفَّاها الله جميعًا عندَ نومها، فإذا شاء أن يُفسِح لبعضها في الأجَلِ، أعادها إلى الحياة مرَّة أخرى، ومن قَدَّر عليها الوفاةَ أمسكها، فلا يقظةَ بعد هذه النومة إلاَّ يوم يُنفخ في الصُّور، فمن ذا الذي يَقدِرُ على هذا ويُقدِّره سوى الله - جلَّ جلاله قال تعالى - ﴿ اللهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا المَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الزُّمر: 42]. فلنتفكرفي انفسنا وحياة قلوبنا وأجسادنا--

- ملاك سعد السعيري

التعليقات ( 0 )