• ×

10:28 صباحًا , الأربعاء 24 صفر 1441 / 23 أكتوبر 2019

Subscribe With Us

سهير مهدي

الفراق الصحي

سهير مهدي

 0  0  232
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.

لا شك اننا جميعا نتعرض للحظات فراق فراق زوج عن زوجته فراق الأهل والأصدقاء فراق زملاء العمل هنا أقصد بالفراق الذي نضطر اليه فنأخد خطوة جريئة قد تكون قاسية جدا ولكن لابد أن ننفذها
هنا أطلب منكم الجلسة مع أنفسكم قبل إتخاء القرار وضعه حيز التنفيذ استرجعوا الذكريات الجميلة فقط ماكان بينكم من علاقة أخوة ،قرابة ،صداقة زمالة ، حب، إعجاب ،كلها تتمتع بزخم من الذكريات والمواقف الجميلة
إجعلوا آخر لحظاتكم هي أسعد اللحظات التي مرت عليكم إستشعروها وابدأوا بالتنفيذ بقلب ملئ بالحب والأمل بغد أجمل لاتجرحوا ولا تقسوا ولا تفضحوأ
يجب الاتفاق على بنود الفراق فبين الحبيبين يجب المحافظة على الأسرار والذكريات والفراق لايؤثر عليهم بل يتحول لصداقة وتمضي الحياة
الزوجين يجب إحترام العشرة والأيام التي كانت تحمل مشاعر جميلة بينكم وتحويل العلاقة الى صداقة أساسهاالاحترام وخاصة لو كان بينكم أولاد يجب مراعاة ذلك
والاتفاق على مهام وواجبات الأبناء وتقسيمها حسب الوقت والجهد المبذول المهم في النهاية الأولاد يعيشون في جو عائلي رغم الإنفصال أساسه
الإحترام والتعاون المتبادل لتحقيق السعادة للجميع
أما الاهل والاخوة والاخوات وكل من له قرابة الفراق يكون صعب ولكن يجب مراعاة ديننا الاسلامي الذي حث على صلة الرحم فهي واجبة وتوصية الرحمن (من وصلني وصلته ،ومن قطعني قطعته)وهنا نقول لمن فارق أحد من اهله حافظوا على المودة وتواصلو ا في المناسبات وإهتموا ببعض ولو في فترات متباعدة المهم صلة الرحم
ا
أما الأصدقاء فطبيعي الفراق ومحتمل ان كانت الصداقة بسبب مصلحة اوعمل في نهايتها الفراق ولكن حافظوا على ذكريات وأوقات جمعتكم وتواصلو ا وبادروا بالاطمئنان عليهم بأوقات متفرقة
بنهاية الامر نحن بشر وكلنا خطائون تسامحوا واصفحوا أوتغاضوا عن الأخطاء والتمسو ا لبعضكم الأعذار
افترقوا لو كان الفراق محتم ولا بد منه ولكن إجعلوه بقوانين ديننا المتسامح وإجعلوه فراقا صحياً لايترك شوائب وأحقاد وأمراض نفسية إرأفوا بمن كانوا لكم احباباً أو أزواجاً
أو أصدقاءً ولا تقطعوا أرحامكم
وليكن شعاركم أحسنوا لمن أساء اليكم وخيركم من يبدأ بالسلام أتمنى أن يبعد عنا الفراق ويجمع قلوبنا على الحب والإحترام ويتم علينا نعمة السلام

الكاتبه : سهير مهدي

التعليقات ( 0 )