• ×

04:23 مساءً , الأربعاء 19 محرم 1441 / 18 سبتمبر 2019

Subscribe With Us

عثمان القربان

مناسبات التربية الخاصة

عثمان القربان

 0  0  368
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أصبح العالم يحتفل سنويا بمناسبات عديدة تهتم بالمعوقين يركز من خلالها على فتح نافذة مشرقة على ذوي الإعاقة ينبغي ألا تغيب إشراقتها مع أفول المناسبة وإنما تظل إشعاعا براقا نعمل من خلاله على تحقيق مبدأ العدل والمساواة لتلك الفئات الغالية وأن نكون عونا لهم على تجاوز ظروف إعاقتهم ومنحهم كافة حقوقهم التي كفلها النظام لهم.
وطننا المملكة العربية السعودية بما أفاء الله سبحانه وتعالى عليه من نعم عظيمة في ظل الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني والاجتماعي الذي نعيشه واقعا ملموسا في ظل حكومتنا الرشيدة بقيادة ملك الإنسانية خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين رعاهم الله جعلت من المواطن السعودي هو محور عملية التنمية بكل أشكالها والتي كان لذوي الاحتياجات التربوية الخاصة نصيب وافر من هذا الاهتمام فسنت القوانين والأنظمة التي تعنى بهذه الفئات الغالية التي تنظم سبل الاهتمام بهم من جميع الجوانب التربوية والتعليمية والاجتماعية والرعاية الصحية والنفسية والتأهيلية ، ولذا فإن استثمار هذه المناسبات وإطلاع المعوقين وأسرهم على حقوقهم التي ينبغي أن تستثمر لتكون جسرا متينا يعبر من خلاله المعوق ليحقق الاندماج الإيجابي في مجتمعه ويكون عنصرا فاعلا فيه .كما ينبغي على كافة أطياف المجتمع أن تتيح الفرصة للمعوقين للتعايش والاندماج الحقيقي بالمجتمع



الكاتب: عثمان بن عبدالرحمن القربان

التعليقات ( 0 )