• ×

07:01 مساءً , الإثنين 6 رمضان 1439 / 21 مايو 2018

Subscribe With Us

عبدالرحمن العتين

حكمة قائد أُمَّه "سلمان بن عبدالعزيز"

عبدالرحمن العتين

 0  0  156
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المشاهد للأحداث المتسارعة طيلة ثلاث سنوات الماضية والتي كان نتاجها حروب وصراعات وربيع عربي أصبح خريفاً تساقطت أوراقه ورقة تلو الأخرى وفِي خوض كل تلك الصراعات قيض الله لهذه البلاد بلاد الحرمين قيادة رشيدة نجد لنا فيها قوة وصلابة وحكمة وحب وعطاء ، ولقد أرست بالسفينة إلى شاطئ بر الأمان في أمواج متلاطمة تحيط بِنَا من كل مكان ....قائد استشعر الموقف لتجنيب المنطقة والعالم صراعات الحروب وخراب الدور والعمار فكان من اسمه أملٌ للتعايش والسلام " سلم وأمان " لكل العالم العربي والاسلامي إنه قائد مسيرتنا سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ، وقد كانت الأحداث في أوج قوتها بعد أن أطفأت الحكمة لهيبها وعطّلت موقد نارها ، عندما قارب الشتات ووحد الفرقة وجمع العالم لمحاربة الاٍرهاب فألجم الأعداء وصفع مؤججي الحروب والفتنة بإضعاف قوتها ونزع فتيل حربها في وقت ينظر فيه العالم بأجمعة إلى دهاء الرجال وحكمة العقلاء الأبطال ليجنبوا العالم ويلات الحروب ، ولقد هابه الأعداء في جمع كلمة الصف وإجماع الرأي في تكوين قوة عربية إسلامية لصد خطر الأعداء على الإسلام والمسلمين ولَم يكن رعد الشمال إلا رسالة قويه لكل عدو مارق ، ولَم تكن عاصفة الحزم إلا نصرة للحق وردع للظالم ، وكان لحضور رؤساءالعالم في الرياض لمكافحة الإرهاب نقطة تحول لمعرفة العدو من الصديق ، ورغم كل الظروف التي مرت بِنَا وفِي ظل هذه الأزمات إلا أن المواطن ينعم برغد من العيش ولَم تكن قرارات قائدنا الأخيرة إلا خير شاهد ، فأمر بإعادة العلاوة السنوية للموظفين من مدنيين وعسكريين ودعم المواطن ببدل غلاء المعيشة وأمر بمكافأة للمرابطين على الحدود وزيادة مكافآت الطلاب ، وهذا يدل دلالة واضحة على متانة إقتصادنا ولله الحمد ، عندما تغير الدول سياستها بالتخفيض من اعتمادها على النفط إلى موارد دخل أخرى تزيد وتنعش اقتصادها وتنوع في استقطاب رؤوس الأموال ، كان لنا أمل في رؤية سبقت الزمن في توجهها وسياستها للرفع من اقتصاد الدولة وتهيئة الظروف المعيشية لأبناؤنا في المستقبل ، أُديرت عجلة التنمية برؤية ولي العهد محمد بن سلمان فصنع المستحيل برغم كل التحديات وقلب موازين القوى في نظر الإقتصاديين في ميزانية هي الأكبر على مستوى الدول منذ سنوات ، أسس لمشاريع تنموية ووضع الأهداف لتحقيقها ، وجعل للمواطن دور أساسي في البناء والشراكة لجعل اقتصادنا متين في المستقبل وحتى لايكون هنالك ضرر مباشر أو غير مباشر على المواطن أضيف دعم اطلق عليه حساب المواطن لتخفيف تبعات الزيادة الناتجة عن سَن الضرائب وزيادة أسعار الوقود ، ونحن بدورنا كمواطنين نستشعر الأمر ونقف مع قيادتنا في كل توجهاتها ، ونكون سداً منيعاً وحصناً قوياً في وجه كل الأعداء ونقول لكل حاقد وحاسد على بلادنا ، قد روج لكل شائعة ونادى لكل مؤامرة خبت وخاب مسعاك .

التعليقات ( 0 )