• ×

01:59 مساءً , الخميس 3 شعبان 1439 / 19 أبريل 2018

Subscribe With Us

أسماعيل

"التـــعاون"

أسماعيل

 0  0  378
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



أن الله خالق الكون والحياة فبينهما تعاون ازلي لولاهما لما رأينا الحياة الجميلة ولما وجدنا الوجود.
الليل والنهار يتعاقبان والشمس تسرج والقمر وينير وتتبادلان والهواء والغيوم والمطر والارض والزرع والانسان وجميع المخلوقات في تعاون طبيعي دائم.
قال تعالىوكل شيئ خلقناه بقدر)وقال ايضا(وكل في فلك يسبحون).
كان لزاما على الإنسان أن يكون قابلا وقادرا على التفاعل والتعاطي مع الآخرين أيا كانت مقدارته او افكاره اوعرقه لانه مكرم لاستعمار الأرض واستقرارها قال تعالى(هو انشأكم من الأرض واستعمركم فيها).وقال ايضا (ولاتفسدوا في الأرض بعد اصلاحها)
لقد جعل الله تعالى التعاون فطرة في جميع المخلوقات حتى في أصغرهم كالنمل والنحل تتعاون في جمع طعامها وتتحدى في تصدي أعدائها والانسان أولى لهم بذلك بالعمل والفكر. حينمايتعاون البشر مع من له نظير في الخلق يزيد في الجهد الي الترقي بسرعة وإتقان يوفرله جهده فتستقر الحياة الطيبة وسبل العيش الكريم.
كما قال عليه الصلاة والسلام (وإن أخذوا على أيديهم نجو ونجوا جميعا)
وقد قيل: المرء قليل بنفسه كثير بإخوانه.

كتبه/إسماعيل أمير حمزة

التعليقات ( 0 )